عالم الابداع

حياكم الله في منتدى عالم الابداع
ليصلكم كل ماهو جديد يرجا التسجيل فضلآ وليس امرآ تفعيل التسجيل فوري مجرد تأكيد الرسالة التي تصلك على ايميلك بمشاركاتكم نرتقي للافضل لتعم الفائدة على الجميع

شكرآ على هذه الزيارة

عالم الابداع.برامج.صور ديكور.اخبار.صحة.مقالات.المرأة والربح من الانترنت

المواضيع الأخيرة

» سباق التحدي الفورمولا 1
الأربعاء يونيو 08, 2016 4:08 am من طرف Almaysstro

» تحميل وتفعيل 2015 Corel Motion Studio 3D
الأربعاء يونيو 08, 2016 4:00 am من طرف Almaysstro

» برنامج4K Video Downloader
الأربعاء يونيو 08, 2016 3:57 am من طرف Almaysstro

» موقع RevenueHits للربح من الانترنت
الجمعة مايو 13, 2016 2:17 am من طرف Almaysstro

» زيت جوز الهند والثوم للتحكم بنوبات الصرع
الخميس نوفمبر 26, 2015 12:59 am من طرف Almaysstro

» أهمية الرياضة المنزلية لمرضى الضغط
الخميس نوفمبر 26, 2015 12:57 am من طرف Almaysstro

» شرح تحميل سينما فور دي نسخة محمولة
الخميس نوفمبر 26, 2015 12:53 am من طرف Almaysstro

» شرح تحميل سينما فور ديCinema 4D نسخة محمولة
الخميس نوفمبر 26, 2015 12:47 am من طرف Almaysstro

» تحميل وتفعيل ادوبي بريمر برو 6
الخميس نوفمبر 26, 2015 12:38 am من طرف Almaysstro

سحابة الكلمات الدلالية


هل قرأت سورة الكهف هل قرأت قصة موسي والخضر للتعرف علي هذة القصة وسبب نزولها

شاطر
avatar
Almaysstro
Admin

عدد المساهمات : 235
نقاط : 13330
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 10/06/2014

هل قرأت سورة الكهف هل قرأت قصة موسي والخضر للتعرف علي هذة القصة وسبب نزولها

مُساهمة من طرف Almaysstro في الأحد يوليو 06, 2014 11:39 pm

هل قرأت سورة الكهف هل قرأت قصة موسي والخضر للتعرف علي هذة القصة وسبب نزولها
قام موسى النبي خطيبا في بني إسرائيل فسئل أي الناس أعلم فقال أنا أعلم فعتب الله عليه إذ لم يرد العلم إليه فأوحى الله إليه أن عبدا من عبادي بمجمع البحرين هو أعلم منك قال يا رب وكيف به فقيل له احمل حوتا في مكتل
فقدته فهو ثم فانطلق وانطلق بفتاه يوشع بن نون وحملا حوتا في مكتل حتى كانا عند الصخرة وضعا رءوسهما وناما فانسل الحوت من المكتل فاتخذ سبيله في البحر سربا



وكانت عودة الحياة إلى الحوت وهروبه إلى البحر علامة على تحددمكان الذى سيجد فيه موسى عليه السلام هذا العالم .

قام موسى عليه السلام من نومه ولم يعرف أن الحوت دبت فيه الحياة وهرب إلى البحر .

ونسى فتاه يوشع أن يخبره بما حدث .

وسار موسى وفتاه ليلتهما ويومهما حتى إذا كان من الغد قال موسى لفتاه :

آتنا غداءنا فقد شعرت بالتعب الشديد .

وهنا تذكر الفتى اللحظة التى دبت فيها الحياة فى الحوت فهرب إلى البحر.

فأخبر موسى بما حدث واعتذر إليه بأن الشيطان هو الذى أنساه أن يذكر له ما حدث

رغم غرابة ما حدث أمام يوشع فقد رأى الحوت يشق الماء فيترك علامة على الماء

وكأنه يتلوى على الرمال فيترك عليها أثرًا.


وهنا أحس موسى بسعادة غامرة عندما علم أن الحوت هرب إلى البحر .

لأن ذلك معناه أنه قد وصل إلى المكان الذى يريده

{قَالَ ذَٰلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ ۚ فَارْ‌تَدَّا عَلَىٰ آثَارِ‌هِمَا قَصَصًا ﴿٦٤﴾} الكهف

وعاد موسي وفتاه يبحثان عن المكان الذى هرب فيه الحوت .

وبعد بحث طويل وصل موسى إلى المكان .

وصل هو وفتاه إلى الصخرة التى ناما عندها وهناك وجد رجل مُسجَّى بثوب

{فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَ‌حْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا ﴿٦٥﴾} الكهف

فسلم عليه موسى عليه السلام .

فقال له الخضر : وهل بأرضك سلام ؟ من أنت ؟

فقال : أنا موسى .

فقال الخضر : موسى نبى بنى إسرائيل ، عليك السلام يانبى الله .

ثم قال له الخضر : وماذا تريد منى ياموسى ؟

قال : أتيك لتعلمنى مما علمت رشدًا.

فقال الخضر : أما يكفيك أن التوراة بيدك ؟

ثم قال له ياموسى إنى على علم من علم الله لا تعلمه انت .

وأنت على علم من علم الله لا أعلمه أنا .

فقال له موسى : هل أتبعك على أن تعلمنى مما علمت رشدًا؟

فقال له الخضر

{ قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرً‌ا ﴿٦٧﴾ وَكَيْفَ تَصْبِرُ‌ عَلَىٰ مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرً‌ا ﴿٦٨﴾} الكهف .

اى أنك ستجد فى تصرفاتى أشياء لا تفهم لها سببا ولا تدرى لها علة

ولذلك فلن تصبر معى ياموسى .

فاحتمل موسى تلك الكلمات وعاد يرجوه أن يأذن له بصحبته ليتعلم على يديه

فقال له

{قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّـهُ صَابِرً‌ا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرً‌ا ﴿٦٩﴾} الكهف

وهنا أشترط الخضر على موسى عليهما السلام شرطا من أجل أن يكون فى صحبته

وهو ألا يسأله عن شىء حتى يحدثه هو عنه .

فوافق موسى على هذا الشرط

{قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرً‌ا ﴿٧٠﴾} الكهف


وانطلق موسى والخضر يمشيان على ساحل البحر يتكلمان

ومرت أمامهم سفينة فكَلما أصحابها أن يحملوهما

فوافق أصحاب السفينه لانهم عرفوا الخضر عليه السلام .

فلما ركبا فى السفينة جاء عصفورفوقع على حرف السفينة ونقر فى البحر نقرة أو نقرتين

فقال الخضر : ياموسى ما نقص علمى وعلمك من علم الله إلا كما نقص هذا العصفور بمنقاره من البحر .

وبعد أن وصلوا جميعا إلى الشاطىء فوجىء موسى عليه السلام بأن الخضر أخذ فأسا وأخذ يخرق السفينة

فتعجب نبى الله موسى وقال للخضر : لقد حملونا بغير اجر وأكرمونا ثم أنت تخرق لهم سفينتهم

لتغرقهم فى البحر .

وهنا قام الخضر ليذكر موسى عليه السلام بالعهد الذى أخذه عليه .

{قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرً‌ا ﴿٧٢﴾} الكهف

واعتذر موسى للخضر

{قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْ‌هِقْنِي مِنْ أَمْرِ‌ي عُسْرً‌ا ﴿٧٣﴾} الكهف


ومرة أخرى يسير موسى مع الخضر عليهما السلام

فمرا على حديقة يلعب فيها الصبيان .

ولما شبع الطفال من اللعب وتعبوا جلسوا جانبا وناموا

فقام الخضر بقتل غلام منهم

فثار موسى وظل يسأل الخضر :

ما ذنب هذا الغلام حتى تقتله ؟

فقام الخضر يذكر موسى للمرة الثانية بالعهد

{قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرً‌ا ﴿٧٥} الكهف

واعتذر موسى عليه السلام مرة ثانية

وأعطاه العهد بأنه لن يسأله مرة أخرى

فإذا سأله مرة أخرى فله الحق أن يفارقه هذه المرة .

{ قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي ۖ قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرً‌ا ﴿٧٦﴾} الكهف


ومرة أخرى يسير موسى مع الخضر عليهما السلام

فمرا على حديقة يلعب فيها الصبيان .

ولما شبع الطفال من اللعب وتعبوا جلسوا جانبا وناموا

فقام الخضر بقتل غلام منهم

فثار موسى وظل يسأل الخضر :

ما ذنب هذا الغلام حتى تقتله ؟

فقام الخضر يذكر موسى للمرة الثانية بالعهد

{قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرً‌ا ﴿٧٥} الكهف

واعتذر موسى عليه السلام مرة ثانية

وأعطاه العهد بأنه لن يسأله مرة أخرى

فإذا سأله مرة أخرى فله الحق أن يفارقه هذه المرة .

{ قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي ۖ قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرً‌ا ﴿٧٦﴾} الكهف


ومرة أخرى يسير موسى مع الخضر عليهما السلام

فمرا على حديقة يلعب فيها الصبيان .

ولما شبع الطفال من اللعب وتعبوا جلسوا جانبا وناموا

فقام الخضر بقتل غلام منهم

فثار موسى وظل يسأل الخضر :

ما ذنب هذا الغلام حتى تقتله ؟

فقام الخضر يذكر موسى للمرة الثانية بالعهد

{قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرً‌ا ﴿٧٥} الكهف

واعتذر موسى عليه السلام مرة ثانية

وأعطاه العهد بأنه لن يسأله مرة أخرى

فإذا سأله مرة أخرى فله الحق أن يفارقه هذه المرة .

{ قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي ۖ قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرً‌ا ﴿٧٦﴾} الكهف





وبدأ الخضر يكشف لموسى أسرار تلك الأشياء والأفعال التى كان يتعجب منها .

فأخبره عن أمر السفينة التى خرقها رغم أكرام أصحابها لهما

فأخبره أن الملك الظالم الذى كان يحكم البلاد كان فى هذه الأيام يستولى على كل سفينة سليمة خالية من العيوب

فأراد الخضر أن يخرقها حتى يتركها الملك ثم يصلحها أصحابها بعد ذلك .

{﴾ أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ‌ فَأَرَ‌دتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَ‌اءَهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا ﴿٧٩﴾ } الكهف

ثم وضح له السر فى قتل الغلام بأن هذا الغلام طُبع كافرًا وكان سيرهق والديه عندما يكبر

وسيكون عاقا لهما وأن الله جل وعلا سيرزقهما بدلا منه غلاماً يرعاهما ويحسن إليهما .

{وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْ‌هِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرً‌ا ﴿٨٠﴾ فَأَرَ‌دْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَ‌بُّهُمَا خَيْرً‌ا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَ‌بَ رُ‌حْمًا ﴿٨١﴾} الكهف

ثم وضح له السر فى بناء الجدار من غير أن يطلب أجراً من أهل القرية

فأخبره أن الجدار الذى بناه بدون أجر كان تحته كنز لغلامين يتيمين فى المدينة

وكان الجدار يكاد أن يسقط ،ولوسقط الجدار لظهر الكنز الى تحته

فأخذه أهل القرية البخلاء ولم يستطع الغلامان أن يحصلا على كنزهما .

{وَأَمَّا الْجِدَارُ‌ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَ‌ادَ رَ‌بُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِ‌جَا كَنزَهُمَا رَ‌حْمَةً مِّن رَّ‌بِّكَ ۚ} الكهف

ثم وضح له الخضر أنه لم يفعل هذا كله من تلقاء نفسه

وأنما كان بوحى من الله جل وعلا ولذا قال له

{وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِ‌ي ۚ ذَٰلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرً‌ا } الكهف

ثم أختفى هذا العالم العابد بعد أن تعلم منه موسى درسين فى غاية الأهمية

الأول : ألا يغتر بعلمه ، فإنه فوق كل ذى علمٍ عليم.

الثانى : ألا يتسرع ولا يتكلم إلا بما يعلم .


_________________


    انتهت كل الجمل مابقى غير الامل.........
                   الجفا مايحتمل كل شي قسمة ونصيب.......

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 8:55 pm